28 أكتوبر 2020

من نحن    اتصل بنا
آخر الأخبار
firstonemedia

وزارة التعليم العالي تصدر مذكرة جديدة بخصوص المدرسة الوطنية للعلوم التطبيقية

وزارة التعليم العالي تصدر مذكرة جديدة بخصوص المدرسة الوطنية للعلوم التطبيقية

     عممت وزيرة التعليم العالي والبحث العلمي وتكوين الأطر بالنيابة، جميلة المصلي، مذكرة على رؤساء الجامعات، تؤكد فيها حرص الوزارة على ما اعتبرته “صون حقوق الطلبة المسجلين بالمدارس الوطنية للعلوم التطبيقية من خلال تمكينهم من الحصول على شهادات التخرج باسم “المدرسة الوطنية للعلوم التطبيقية”.
وتضيف المذكرة أن الوزارة ستتخذ الإجراءات القانونية اللازمة لتعديل مرسوم الدمج الصادر في 3 غشت 2016، مؤكدة على جعل تفعيل عملية دمج المدارس الوطنية للعلوم التطبيقية وكليات العلوم والتقنيات والمدارس العليا للتكنولوجيا أو استبدال تسميات بعضها، بالموازاة مع اتخاذ الإجراءات القانونية والإدارية والتقنية الكفيلة بضمان نجاح هذه العملية التي ستتخذها الجامعات المعنية بتنسيق مع وزارة التعليم العالي والبحث العلمي وتكوين الأطر، وبناء على قرارات يصدرها وزير التعليم العالي والبحث العلمي وتكوين الأطر التي ستحدد التاريخ الفعلي لعملية الدمج بالنسبة لكل جامعة.

     كما دعت الوزيرة إلى ضرورة تكثيف التواصل المستمر والسلس بين رؤساء الجامعات ومدراء المدارس الوطنية للعلوم التطبيقية وباقي الفاعلين ملتزمة من خلال المذكرة بالسهر على تثمين الإنجازات والمكتسبات التي راكمتها المدارس الوطنية للعلوم التطبيقي، كما دعت إلى العمل على ضمان السير العادي للدراسة بالمدارس الوطنية للعلوم التطبيقية وتحسيس الطلبة المسجلين بها بضرورة استئناف الدراسة، تجنبا للنتائج الوخيمة للمقاطعة وتأثيرها على مستقبلهم الأكاديمي والمهني.

     ويشار الى أن طلبة المدارس الوطنية للعلوم التطبيقية خاضوا اضرابا لمدة أكثر من شهر احتجاجا على القرار المتعلق بإدماج المدرسة الوطنية للعلوم التطبيقية مع كليات العلوم والتقنيات والمدارس العليا للتكنولوجيا في إطار ما يسمى ‘ مدرسة البوليتكنيك’، وقد عبر ذات الطلبة عن تخوفهم من الغموض الذي يكتنف البلاغ الجديد.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *