29 يناير 2022

من نحن    اتصل بنا
آخر الأخبار
firstonemedia

هل تحيا الأمة العربية بعد قمة البحر الميت

هل تحيا الأمة العربية بعد قمة البحر الميت

تواصلت أعمال القمة العربية الـ28 في منطقة البحر الميت بالأردن بحضور معظم القادة العرب، ومشاركة ممثلين عن منظمات إقليمية ودولية. وتصدرت القضية الفلسطينية والأزمات في سوريا وليبيا واليمن كلمات الزعماء العرب أمام القمة.

فقد أكد الملك عبد الله الثاني -الذي تترأس بلاده الدورة الحالية- أن السلام في الشرق الأوسط لا يمكن أن يتحقق دون إقامة دولة فلسطينية على أساس حل الدولتين، مشددا على أن الجهود ستستمر في التصدي لمحاولة فرض التقسيم الزماني والمكاني للمسجد الأقصى والحرم القدسي الشريف.

وأشار ملك الأردن إلى التحديات المصيرية، وعلى رأسها الإرهاب والتطرف “الذي يهدد أمتنا”، وقال إنه يقتل من المسلمين أكثر مما يقتل من غيرهم. وأكد على دعم الحكومة العراقية في حربها ضد ما سماه “الإرهاب”، تمهيدا لعملية سياسية شاملة لكل المكونات العراقية وضامنة لكل الحقوق.

كما أكد على دعم الجهود لتحقيق الأمن والاستقرار لليمن وليبيا، ومواجهة التدخلات الخارجية في الشؤون العربية.

وفي الملف السوري، عبر الملك عبد الله الثاني عن أمله في أن تثمر مفاوضات جنيف بدء عملية سياسية في سوريا، مشيرا إلى أن بلاده تتحمل أعباء اللجوء السوري عن الأمة العربية.

ولم تخرج كلمات الزعماء العرب في هده القمة من الاشارة للقضايا الراهنة كالملف الليبي واليمني .

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *