16 يناير 2021

من نحن    اتصل بنا
آخر الأخبار
firstonemedia

قطاع الصحة على صفيح ساخن بسبب إضراب و مسيرة حركة الممرضين و تقنيي الصحة بالمغرب

قطاع الصحة على صفيح ساخن بسبب إضراب و مسيرة حركة الممرضين و تقنيي الصحة بالمغرب

يعرف قطاع الصحة بالمغرب احتقانا، بسبب سلسلة من الإضرابات و الاحتجاجات التي تقودها “حركة الممرضين و تقنيي الصحة بالمغرب” منذ أشهر، بدعم و مواكبة من النقابات وذلك تعبيرا عن سخط المهنيين عن تردي أوضاع العمل و تعنت الوزارة في الاستجابة لمطالبهم.
و ككل سنة، يحتفي الممرضون بيومهم العالمي على إيقاع الاحتجاج، و المسيرات التي تجوب شوارع الرباط منددة بالسياسات الصحية الإقصائية، و مطالبة بالإنصاف لفئة الممرضين و تقنيي الصحة، بحيث يرتقب أن يعرف 11 و 12 ماي الجاري على التوالي إضرابا وطنيا و مسيرة لحركة الممرضين و تقنيي الصحة بالمغرب.
ويعتبر الممرضون مطلب المعادلة العلمية و الإدارية الذي تحقق، ليس “هبة مجانية” من الوزارة، بل هو جزء لا يتجزء من ملف مطلبي عرف تماطلا من طرف الوزارة منذ أكثر من 10 سنوات، معتبرين كذلك أن باقي مطالبهم النقابية  لاتقل أهمية عن مطلب المعادلة المحقق , بل ان الأوان لطرحها بشكل جدي على الوزارة من طرف المركزيات النقابية للاستجابة لها أثناء الحوار الاجتماعي الذي يعرفه قطاع الصحة.

وتطالب  حركة الممرضين و تقنيي الصحة بإيجاد حلول لمطالبهم وهي كالأتي :
1-إصلاح منظومة التعويض عن الأخطار المهنية بتمكين الممرض و تقني الصحة، من تعويض منصف إسوة بباقي الفئات المعالجة بنفس القطاع، و قطاعات أخرى كالأمن الوطني، و الوقاية المدنية، التي تعرف تعويضا موحدا لجميع الموظفين باختلاف درجاتهم، باعتبار الخطر واحد و التعويض واحد.
2-إحداث هيئة وطنية للممرضين و تقنيي الصحة على غرار باقي المهن(هيئة الأطباء- هيئة القضاة)، و ذلك لحماية المهنة من الدخلاء، والترافع باسمها لذى باقي المؤسسات، و هي مطلب قد تم إقباره منذ 1970 و قد دعا له الراحل الحسن الثاني في خطابه الملكي، و تطرقت له الإستراتيجية القطاعية ل 2012-2016.
3-إخراج مصنف الكفاءات و المهن، لتحديد المهام و المسؤوليات المنوطة بكل فئة و الحد من المتابعات القضائية الجائرة في حق الأطر التمريضية.
4-إدماج كافة الممرضين العاطلين لسد الخصاص الذي يعرفة القطاع المقدر ب 64000 ممرض و تقني الصحة، بحيث يغطي 31000 ممرض فقط الخدمات الصحية ل35 مليون نسمة، و كمقارنة بسيطة، نجد في الجارة الجزائر 64000 ممرض ل 40 مليون نسمة، وفي فرنسا: 200000 ممرض ل 70 مليون نسمة.
5-مراجعة شروط الترقية المجحفة في حق الممرضين و تقنيي الصحة عن طريق تقليص سنوات اجتياز الامتحانات المهنية على غرار باقي الهيئات من 6 إلى 4 سنوات و الرفع من الكوطا من 13% إلى 50% و ذلك تحقيقا للعدالة الأجرية و تحسين الوضع المادي للممرض.
6-إنصاف ضحايا مرسوم 2-17-535 الخاص بالقانون الأساسي للممرضين و تقنيي الصحة الذي أنزل بشكل غير عادل و خلف ضحايا منهم:
*ضحايا نظام الشطرين
*غياب الأثر الرجعي المادي و الأقدمية الاعتبارية
*إقصاء الممرضين أصحاب تكوين سنتين.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *