31 أكتوبر 2020

من نحن    اتصل بنا
آخر الأخبار
firstonemedia

عقب بلاغ وزير الخارجية المغربي هاشتاج #شكرا_بن_كيران يجتاح مواقع التواصل الاجتماعي

عقب بلاغ وزير الخارجية المغربي هاشتاج #شكرا_بن_كيران يجتاح مواقع التواصل الاجتماعي

أطلق نشطاء سوريون وعرب على موقع التواصل الاجتماعي تويتر هاشتاغ “#شكرا_بن_كيران” تفاعلوا فيه مع تصريحات رئيس الحكومة المغربية، عبد الإله ابن كيران بخصوص الحرب التي يعيشها الشعب السوري، باعتباره المسؤول العربي الوحيد الذي كسر حاجز الصمت.

جاء ذلك يوم أمس عقب الضجة الإعلامية التي رافقت تصريحات بن كيران لوكالة “قدس برس” بخصوص الحرب في سوريا، والتي اعتبر فيها ما يفعله النظام السوري بشعبه مسنودا بروسيا وغيرها يتجاوز كل الحدود الإنسانية، ولا يمكن فهم أسبابه الحقيقية، داعيا روسيا الى أن تكون قوة لحل الأزمة في سوريا لا أن تكون طرفا فيها، مضيفا بأن العالم قد مات إزاء ما يجري من جرائم في سوريا، ولم يبق هناك ذو غيرة إنسانية أو قلب رحيم.

وقد اعتبر العديد من النشطاء الفايسبوكيين المغاربة تصريح بنكيران غير مسؤول ولا يأخذ بعين الاعتبار السياسات والعلاقات المغربية الخارجية، مستندين على بلاغ وزير الخارجية المغربي الذي أصدر بلاغا يوم الاثنين، يرد فيه على احتجاج مسؤول روسي بخصوص التصريحات الإعلامية المنسوبة لمسؤول حكومي رفيع المستوى، اتهم فيها روسيا بالوقوف وراء تدمير سوريا قائلا فيه أن مواقف المغرب الخارجية لا يجري اتخاذها بارتجال ولا بناء على مواقف شخصية، في إشارة الى بنكيران.

وقد عبر الإعلامي بقناة الجزيرة، فيصل القاسم، عن شكره لعبد الإله ابن كيران بمشاركة هاشتاغ “#شكرا_بن_كيران” على حسابه الرسمي بـ”تويتر”.

وكتب علي القره داغي الأمين العام للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين على صفحته بتويتر: “عندما يأتي رئيس الحكومة من الشعب فانه يتحدث باسم الشعب بن كيران قال ما لم يقله رؤساء وحكام وجنرالات.”

ونشر عضو في اللجنة الحقوقية لرابطة الخليج العربي لنصرة الشعب السوري، المستشار خالد شبيب، على حسابه بـ”تويتر”: “تحية كبيرة لرئيس حكومة المغرب ضد روسيا المجرمة التي تبيد الشعب السوري وتدمر حضارته المنتظر من باقي رؤساء الوزراء يحذوا حذوه ”

بينما قال الإعلامي السوري هاني الملاذي في تغريدة له على حسابه بـتويتر: “إنه بعد موقف رئيس حكومة المغرب من عدوان روسيا اتضح أكثر أن الأنظمة الملكية أكثر تحرراً ونخوة من تجار الجمهوريات ومرتزقة العسكر”.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *