20 أكتوبر 2020

من نحن    اتصل بنا
آخر الأخبار
firstonemedia

عجز الميزانية يعرف تراجعا وصل إلى 31.4 مليار درهم

عجز الميزانية يعرف تراجعا وصل إلى 31.4 مليار درهم

     أفادت الخزينة العامة للمملكة، التابعة لوزارة الاقتصاد والمالية، بأن العجز في الميزانية العامة للمغرب سجل تقلصا بواقع 6,3 مليار درهم في متم شهر أكتوبر 2016، حيث بلغ 31,4 مليار درهم، مقابل 37,7 مليار درهم في السنة الماضية. 

     وأوضحت الخزينة العامة، في نشرتها الشهرية لإحصاءات المالية العمومية لشهر أكتوبر 2016، أن هذا التطور يعزى أساسا إلى تراجع نفقات التسيير بـ1,3 في المائة، وتكاليف مديونية الخزينة بـ2,2 في المائة، مقرونا بزيادة نفقات الاستثمار بـ11,8 في المائة. 

      وأضافت النشرة، أن نفقات التسيير الصادرة وصلت إلى نحو 142,9 مليار درهم، خصص 87,4 مليار درهم منها لأجور ومرتبات الموظفين التي سجلت زيادة بنسبة 2,1 في المائة، مشيرة إلى أن نفقات المعدات ارتفعت بـ13,3 في المائة (30,3 مليار درهم مقابل 26,7 مليار درهم)، بينما شهدت التكاليف المشتركة انخفاضا بـ22,2 في المائة بسبب انخفاض بـ55 في المائة على مستوى إصدارات صندوق المقاصة (7,5 مليار درهم مقابل 16,6 مليار درهم).  

       وفيما يتعلق بنفقات الاستثمارات الصادرة برسم الميزانية العامة، فبلغت 45,6 مليار درهم برسم الشهور العشرة الأولى من سنة 2016، مقابل 40,8 مليار درهم في السنة الماضية، مدفوعة بارتفاع التكاليف المشتركة بـ1 في المائة ونفقات الوزارات بـ1,5 في المائة، حسب الخزينة العامة التي أشارت إلى أن نفقات الاستثمار تأخذ بعين الاعتبار التحويلات المتعلقة بالحسابات الخاصة للخزينة التي قدرت بـ14 مليار درهم مقابل 8,3 مليار درهم متم شهر أكتوبر 2015. 

        وفي نهاية أكتوبر 2016، حققت المداخيل العادية نحو 83,7 في المائة من التوقعات الواردة في قانون المالية، فيما جرى صرف النفقات العادية في حدود 78,7 في المائة، وتم إصدار نحو 75,7 في المائة من نفقات الاستثمار. 

      وبذلك، يضيف المصدر ذاته، أن معدل تغطية النفقات العادية من قبل المداخيل العادية بلغ نحو 104,7 في المائة برسم الأشهر العشرة الأولى من سنة 2016، مقابل 98,8 في المائة سنة قبل ذلك.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *