29 يناير 2022

من نحن    اتصل بنا
آخر الأخبار
firstonemedia

زيارة الصحافيين المغاربة لإسرائيل: حماس تستهجن الزيارة وحملة المقاطعة تعتبرها طعنة في ظهر الفلسطينيين

زيارة الصحافيين المغاربة لإسرائيل: حماس تستهجن الزيارة وحملة المقاطعة تعتبرها طعنة في ظهر الفلسطينيين

    كشفت وزارة خارجية الكيان الإسرائيلي، يوم أمس الاثنين أن وفدا صحافيا مغربيا يتكون من 7صحافيين، يعملون في مؤسسات إعلامية كبيرة في المغرب، يقوم حاليا بزيارة إلى إسرائيل، ومن المقرر أن يلتقي بوزراء إسرائيليين ويقوم بجولة على حدود قطاع غزة.

وقد نقلت صحيفة “يدعوت أحرنوت” الإسرائيلية عن وزارة خارجية الدولة العبرية، أن الغرض من استضافة الوفد الإعلامي المغربي الذي نشرت صوره مع اخفاء هوية الصحفيين هو تغيير الصورة السلبية لإسرائيل، وتحسين مكانتها في الإعلام العربي.ناقلة عن إحدى الصحافيات، التي وصفتها الصحيفة بالصحفية الكبيرة، قولها أنها تلقت سنة 2009 دعوة لزيارة إسرائيل في إطار منتدى شباب حوض البحر الأبيض المتوسط، لكنها خشيت القدوم بسبب تأثير وسائل الإعلام العربية ورجال الدين والدعاية حول القضية الفلسطينية عليها، مضيفة أن الناس يخشون أن يتم استبعادهم، في حال دعمهم لإسرائيل أو عدم امتلاكهم لموقف سلبي تجاهها فيما يخص القضية الفلسطينية، فهم يخوفونهم بعفريت التطبيع حسب قولها.

   وعن سبب زيارتها للدولة العبرية فقد صرحت الصحفية أن هناك أناس في المغرب يقولون ان هناك فرقًا بين الصهيوني واليهودي، ولكن هذا لا يغير من الأمر شيئًا، وهي تريد أن تعرف إسرائيل التي لا يقدمها الإعلام العربي، مشيرة الى كونها لم تخبر أصدقائها بقدومها حتى لا ينبذونها. فيما قال الناطق بلسان وزارة الخارجية باللغة العربية، حسن كعبية، أن الهدف من هذه الزيارة هو إطلاع الصحفيين عن كثب على حقيقة الأوضاع في إسرائيل في محاولة لتغيير الصورة السلبية التي تظهر فيها إسرائيل في المغرب.

   وقد أعرب فوزي برهوم الناطق باسم حركة حماس، عن استغرابه واستهجانه من إقدام الوفد المغربي على زيارة الكيان الإسرائيلي بهدف التطبيع في ظل جرائمه وتطهيره العنصري ضد شعب فلسطين ومقدساته، مضيفا أن هذه الزيارة جريمة في حق شعب فلسطين وقضيته ومس بمشاعر العرب والمسلمين ومحبي القضية الفلسطينية وتشجيع للكيان الإسرائيلي على الإمعان في جرائمه وانتهاكاته.

كما استنكرت حملة المقاطعة – فلسطين هذه الزيارة وعدّتها طعنة في ظهر شعب فلسطين الصامد في وجه أعتى احتلال فاشي عنصري، والتفافًا على الإرادة الشعبية المغربية التي ترفض التطبيع مع دولة الاحتلال، مطالبة الشعب المغربي بمقاومة التطبيع وتجريم المطبعين، ومشيرة إلى أن الفلسطينيين يفتخرون بموقف المغاربة الداعم للشعب الفلسطيني وحقوقه التاريخية. كما ثمّنت الحملة وقفة الشعب المغربي القوية مؤخرًا رفضًا لرفع علم “إسرائيل” في المغرب على هامش مؤتمر المناخ العالمي.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *