15 يوليو 2020

من نحن    اتصل بنا
آخر الأخبار
firstonemedia

بعد جولة افريقيا، المغاربة ينتظرون ما ستخرج به جولة أخنوش داخل المغرب، بخصوص تشكيل الحكومة

بعد جولة افريقيا، المغاربة ينتظرون ما ستخرج به جولة أخنوش داخل المغرب، بخصوص تشكيل الحكومة

    لازال عزيز أخنوش، الرئيس الجديد لحزب التجمع الوطني للأحرار لم يحسم بعد مشاركة حزبه في حكومة بنكيران من عدمها.

     ويبدو أن أخنوش يستغل الأنظار المتجهة نحوه بشكل جيدا، ففي الوقت الذي يوجه المغاربة أنظارهم نحو حزب الحمامة متابعين تصريحات رئيسهم الجديد ومتابعين أخبار جولاته وصولاته من أجل معرفة موقفه من تشكيل الحكومة التي ينتظرون ميلادها منذ ما يقارب الشهرين، يرى بعض المراقبين أن الرئيس الجديد يعمل على بناء حزب الحمامة عبر تنظيمه لسلسلة من اللقاءات الجهوية. حيث يقوم بالإشارة في كل لقاء الى موضوع تشكيل الحكومة عبر التلويح بامكانية المشاركة وعدمها في نفس الوقت.

     وقد صرح في لقاء جهوي تواصلي جمعه بأعضاء حزب التجمع الوطني للأحرار في جهة الرباط-سلا-القنيطرة، يوم أمس الاثنين أن الأمر لا زال قيد النقاش ويمكن للحزب أن يكون في الحكومة المقبلة كما يمكنه أن لا يكون جزءا منها.

     كما أشار أخنوش في ذات اللقاء لما اعتبرها دينامية يشهدها الحزب في الفترة الأخيرة، واصفا ذلك بكونه يؤشر بشكل إيجابي على نية الحزب في تطوير هياكله خلال المستقبل. موصيا أعضاء الحزب الذين يمكن أن يتحملوا مسؤولية الاستوزار في حال مشاركة الحزب في الحكومة إلى تكثيف التواصل مع المواطنين والنزول عندهم أيام السبت والأحد، وهو الكلام الذي قاله في لقائه الجهوي بطنجة أيضا.

    تجدر الإشارة الى أن اللقاء الذي احتضنته قاعة المركب الاجتماعي للمحامين بالرباط، شهد بعض المشادات عقب محاولة محمد بولحسن اخذ الكلمة، وكان بولحسن قد غادر الحزب للترشح باسم حزب الاستقلال خلال الانتخابات التشريعية الماضية، لكن عودته إلى “حزب الحمامة” لم يكن مرحبا بها.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *