27 أكتوبر 2020

من نحن    اتصل بنا
آخر الأخبار
firstonemedia

الياس العمري يدعو الى المصالحة من أجل نجاة المغرب من خطر الانفصال والأزمة المذهبية

الياس العمري يدعو الى المصالحة من أجل نجاة المغرب من خطر الانفصال والأزمة المذهبية

     حذر إلياس العماري، الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة، من النتائج السلبية التي قد يفرزها خطر انفصال الأقاليم الجنوبية عن المملكة، مؤكدا أن التهديد من شأنه أن يؤثر على استمرارية المغرب كبلد وكدولة.

   وقال العماري، في مداخلة له ضمن ندوة من تنظيم مركز هسبريس للدراسات والإعلام، حول موضوع: “أي مصالحة لمغرب اليوم؟”، إن المغرب يواجه منذ سنوات خطر الانفصال في جنوبه، وهو أمر يهدد الوطن بأسره وليس فقط تيارات سياسية، متسائلا عن إمكانية استمرار الغرب كدولة في حال تم الانفصال.

   وقد أكد زعيم البام أن تجاوز هذا الخطر يمر حتما عبر خيار المصالحة التي سبق ودعا لها في مقال له نشر على موقع هسبريس، وموضحا كلا من مصطفى المعتصم وكريم التازي وعبد الصمد تومورو الذين شاركوه تأطير الندوة كان لهم تأثير في صياغة المقال.

   وشدد العماري على كون خيار المصالحة أصبح ضرورة ملحة لتجاوز هذا الصراع في ظل التطورات التي تعيشها المنطقة اليوم، والقائمة على إعادة بناء التحالفات والخرائط، والتي تهدد استقرار المغرب بالإضافة إلى دول أخرى، حسب تعبيره، مضيفا أن هذه الإشكالية تدعونا كمغاربة إلى السماع لبعضنا البعض من أجل تدبير الصراعات المجالية والإثنية والثقافية الذي تهدد الوطن.

   كما تطرق العماري في مداخلته في ذات الندوة إلى الحديث عما اعتبرها “اجتهادات دينية غير مؤطرة”، معتبرا أن “الأخيرة تعكس ربما أزمة مذهبية قد تمثل خطرا على استقرار المغرب”، داعيا إلى “دعم خيار المصالحة لتجاوز هذه الإشكالات وتدبير الوضع الراهن”، ومشيرا إلى أن “فتح الأبواب أمام عودة الشباب المغربي من ساحات الحرب في سوريا والعراق يشكل أيضا جزءا من هذه المصالحة”.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *