09 يوليو 2020

من نحن    اتصل بنا
آخر الأخبار
firstonemedia

المغاربة ينددون بالصمت العالمي ويصرخون: أنقدوا حلب!!!!

المغاربة ينددون بالصمت العالمي ويصرخون: أنقدوا حلب!!!!

    أثارت التطورات الأخيرة التي عرفها الصراع في حلب، موجة من الغضب والسخط انطلقت من مواقع التواصل الاجتماعي لتعم شوارع المملكة على غرار بعض شوارع العواصم العلمية، حيث نظمت العديد من الفعاليات التضامنية مع مدينة حلب المنكوبة بمختلف ربوع المملكة، بدءا بالوقفة التي نظمتها مجموعة من الفعاليات الشبابية والمدنية والسياسية، أمام البرلمان المغربي.

    حيث احتشد العشرات من المغاربة في وقفة تضامنية صامتة أمام قبة البرلمان، مساء يوم الأربعاء بالرباط، احتجاجا على عمليات القصف المستمرة على مدينة حلب والمجازر التي ترتكب في حق المدنيين العزل بالمدينة، وتنديدا بصمت المنتظم الدولي، وعدم تدخله لانقاد الشعب السوري وساكنة حلب خاصة من ويلات الحصار الذي عانت منه المدينة لما يفوق الخمسة أشهر.

   فيما لم تمنع الأمطار المنهمرة الناشطين الإسلاميين واليساريين والحقوقيين بمدينة الدار البيضاء من الوقوف بساحة “ماريشال” للتنديد بالمجازر التي تطال الأبرياء في حلب. رافعين شعارات ساخطة على الأنظمة العربية ل”تخاذلها” في حماية السوريين، وعلى المنتظم الدولي، “الذي لا يحرك ساكنا إزاء ما يجري في المدينة”.

   وفي إطار الفعاليات التي ينظمها الشعب المغربي تضامنا مع مدينة حلب المنكوبة دعت “المبادرة المغربية للدعم والنصرة” في بيان أصدرته يوم أمس الأربعاء كافة أبناء الشعب المغربي، وقواه الحية، إلى جعل يوم الجمعة 16 دجنبر يوم غضب من أجل حلب وكل سورية، عبر كل أشكال التضامن والتعبير عن موقف الغضب والإدانة للجرائم الوحشي، مهيبة بالشعب المغربي للمشاركة في الوقفة الاحتجاجية والتضامنية المركزية التي ستنظمها المبادرة في نفس اليوم على الساعة السادسة مساء، أمام البرلمان المغربي بشارع محمد الخامس بالرباط.

   كما دعت العديد من الفعاليات المغربية الى وقفات تضامنية مع الشعب السوري ووقفات تنديد بجرائم النظام السوري بحق المدنيين والصمت العالمي الذي رافقها، وذلك طيلة بقية أيام هذا الأسبوع حيث ستنظم اليوم مساء وقفة بمدينة تطوان فيما ستعرف مدينة اكادير وقفة تضامنية يوم السبت المقبل الى جانب تنظيم العديد من الوقفات بمختلف مدن مغربية.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *