29 يناير 2022

من نحن    اتصل بنا
آخر الأخبار
firstonemedia

أطباء المغرب يعبرون عن إرتياحهم عقب صدور قرار الإطاحة بالوردي

أطباء المغرب يعبرون عن إرتياحهم عقب صدور قرار الإطاحة بالوردي

عبر أطباء المغرب عن ارتياحهم عقب قرار الملك محمد السادس عزل المسؤول الحكومي الأول عن قطاع الصحة، بعد أن أتبثت مجموعة من التقارير، وعلى رأسها تقرير المجلس الأعلى للحسابات، تورطه وتقاعسه في إنجاز مجموعة من المشاريع والبرامج الصحية بالأقاليم الشمالية.

وقد أشارت النقابة الوطنية لقطاع الصحة أنها سبقت أن نبهت الى مجموعة من تجاوزات واختلالات هذا المسؤول، كما حمل الأطباء مسؤولية تدهور قطاع الصحة بالمغرب الى الحسين الوردي، نتيجة ضعف الحكامة في التسيير ونهج مقاربة أحادية تطبعها الأنانية والإستعلاء.

وأضاف المكتب النقابي في بلاغ له ” حاولنا مرارا لفت الإنتباه الى المغالطات التي كان هذا المسؤول يحاول ترويجها لتلميع صورته التي كانت من أولى أولوياته، لكن حبل الكذب قصير، وساعة الحقيقة قد دقت، وحان وقت الحساب، تنزيلا لدستور 2011 خاصة في شقه القاضي بربط المسؤولية بالمحاسبة”.

وكان الملك محمد السادس قد أعفى تسعة وزراء ومسؤولا واحدا، بناء على نتائج تقرير المجلس الأعلى للحسابات، منهم وزراء حاليون وهم محمد حصاد، وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، بصفته وزير الداخلية في الحكومة السابقة، ومحمد نبيل بنعبد الله وزير إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة، بصفته وزير السكنى وسياسة المدينة في الحكومة السابقة.

وقد شمل الإعفاء أيضا الحسين الوردي وزير الصحة، بصفته وزير الصحة في الحكومة السابقة، إضافة الى العربي بن الشيخ كاتب الدولة لدى وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، المكلف بالتكوين المهني، بصفته مديرا عاما لمكتب التكوين المهني وإنعاش الشغل سابقا.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *