29 يناير 2022

من نحن    اتصل بنا
آخر الأخبار
firstonemedia

أساتذة القطب الجامعي بأيت ملول يعلنون تنظيم وقفة إحتجاجية للتنديد بالأوضاع المزرية التي يتخبط فيها القطب

أساتذة القطب الجامعي بأيت ملول يعلنون تنظيم وقفة إحتجاجية للتنديد بالأوضاع المزرية التي يتخبط فيها القطب

أصدرت النقابة الوطنية للتعليم العالي – المكتب المحلي بأيت ملول – بيانا لها عقب جمع عام نظمته النقابة بحضور أساتذة القطب الجامعي – ابن زهر- أيت ملول نوقشت خلاله عدة نقط تهم الأوضاع البيداغوجية و الظروف التي يشتغل فيها اساتذة القطب في ظل توافد عدد هام من الطلبة من مناطق ( تارودانت – اشتوكة أيت باها و انزكان أيت ملول ) وفي ما يلي نص البيان الذي توصل الموقع بنسخة منه :

النقابة الوطنية للتعليم العالي

القطب الجامعي آيت ملول

المكتب المحلي

بيـــــــان الجمع العام

بدعوة من المكتب المحلي للنقابة الوطنية للتعليم العالي بالقطب الجامعي آيت ملول، انعقد يوم الخميس 28 شتنبر 2017 جمع عام للأساتذة بالقطب، أثيرت خلاله مجموعة من القضايا وعلى رأسها الأوضاع البيداغوجية بمختلف مؤسسات القطب والظروف المزرية التي يشتغل فيها الأساتذة، وقد تمت مناقشتها بتفصيل. وإذ يثمن الجمع العام المجهودات والتضحيات التي بذلها الأساتذة ولا يزالون فيما يخص تأطير الأعداد الهائلة للطلبة المتوافدين على القطب والتي تزداد بشكل كبير سنة بعد أخرى، في غياب أدنى شروط العمل العادية. وفي هذا الصدد سجل الجمع العام ما يأتي:

1- تذمر الأساتذة بشكل كبير من عدم التزام رئاسة الجامعة بوعودها في الحوار السابق.

2- مطالبتهم باعتماد كلية الآداب وكلية العلوم كما تم المصادقة على ذلك بمجلس الجامعة تفاديا لوضع كارثي في المستقبل القريب.

3- مطالبتهم بهيكلة كلية الحقوق ومركزي الآداب والعلوم حتى يوضع حد للضبابة وسوء التسيير الذي يتخبط فيه القطب، إذ يستغربونغياب الشعب والمسالك ومجالس المؤسسة.

4- استغرابهم لعدم الإعلان عن الترشيح لمباراة التسيير بكلية العلوم القانونية والاقتصادية ويطالبون بفتحها عاجلا.

5- تذمرهم من نسبة التأطير الهزيلة جدا في ظل التوافد الكبير لعدد الطلبة الذي تجاوز 20 ألف طالب ومن المرتقب أن يرتفع إلى 50 ألف طالب خلال الثلاث سنوات القادمة.

6- رفضهم للقرارات الانفرادية التي تتخذ في المجال البيداغوجي دون استشارة الأساتذة وفي غياب اللجان البيداغوجية، وعلى سبيل المثال تم برمجة توقيت الحصص الدراسية التي لا تتجاوز الساعة والنصف مع غياب الفارق الزمني بين كل حصة وأخرى مما يجعل الحصة في نهاية المطاف لا تتجاوز الساعة والربع على الأكثر، وهو ما يتنافى مع الضوابط البيداغوجية ويؤدي إلى ضعف تكوين الطالب وهزالته.

7- تنديدهم بتصرفات الكاتب العام لكلية الحقوق اتجاه الأساتذة ويطالبون بترحيله من القطب، مع العلم أن الرئاسة التزمت في الحوار السابق بوضع حد لتجاوزاته الرعناء.

8- يسجل الأساتذة الغياب التام للشروط وقلة الوسائل الضرورية والموضوعية لممارسة البحث العلمي بمؤسسات القطب.

9- يسجل الأساتذة عدم الوضوح والشفافية في صرف وتدبير الميزانية المخصصة للقطب نظرا لعدم وجود لجان الميزانية وتمثيليةالأساتذ​ة فيها.

وبناء على ما سبق، قرر الجمع العام تنظيم وقفة احتجاجية لأساتذة القطب للتنديد بالأوضاع المزرية والكارثية التي يتخبط فيها، وذلك يوم الأربعاء 4 أكتوبر 2017 على الساعة 11 صباحا بالقطب الجامعي، وعليه، يهيب الجمع العام بالسيدات والسادة الأساتذة الحضور في هذه المحطة النضالية دفاعا عن كرامتهم والمطالبة بالاشتغال في ظروف تليق بهذه المؤسسة الفتية.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *